عيادة الأنف وأذن وحنجرة

التهاب الغدة | أسباب التهاب الغدة | أعراض التهاب الغدة

الغدة النكافية، هي أحد الغدد الهامة في جسم الإنسان وتتواجد تحديداً في عنق الإنسان ويعد حجمها بمقاس حبة الأرز، حيث تعد المسئول الأول عن إفراز اللعاب في الجسم، مما يساعد في الحفاظ على توازن الكالسيوم في مجرى الدم، ولكن عند التهاب الغدة النكافية عند الإنسان يحدث إفراط كبير في إنتاج الهرمون مع ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم، مما يسبب الكثير من المشاكل الصحية التي تلزم إلى اللجوء إلى الطبيب.

 أعراض التهاب الغدة النكافية

يبدأ الخلل الوظيفي في الغدة النكافية، في الأعضاء أو الأنسجة الأخرى، وذلك بسبب ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم والبول أو نسبة قليلة من الكالسيوم في العظام، حيث إن أعراض التهاب الغدة الأولى للالتهاب تكون خفيفة وغير محددة، وأحياناً لا تظهر أو تكون شديدة حسب قوة الإلتهاب وتتلخص في التالي:

  • الصداع.
  • هشاشة العظام.
  • حصى الكلي.
  • التبول بشكل مستمر.
  • آلام في البطن.
  • الشعور بالإعياء المستمر.
  • الاكتئاب أو النسيان.
  • آلم في العظام والمفاصل.
  • التعب المستمر بدون سبب واضح.
  • الغثيان والقئ.
  • فقدان كبير في الشهية.
  • آلم كبير أثناء المضغ أو البلع.

ويجب على المريض مراجعة الطبيب، في حالة ظهور هذه أعراض التهاب الغدة فوراً، حيث من الممكن أن تتطور إلى مضاعفات صحية خطيرة تهدد حياة الإنسان.

التهاب الغدة النكافية
التهاب الغدة النكافية

أسباب التهاب الغدة النكافية

تعد أسباب التهاب الغدة النكافية، يأتي بسبب عدوى فيروسية نكافية تضرب الغدة النكافية، حيث ينتقل من شخص إلى آخر، وذلك من خلال اللعاب، أو إذا قام المصاب بالسعال أمام شخص سليم أو استخدام أدوات المريض، ويوجد أيضاً أسباب التهاب الغدة النكافية.

  • الربو يعد من أهم أسباب التهاب الغدة .
  • تأخر تفريغ المعدة.
  • السمنة.
  • انتفاخ الجزء العلوى من المعدة والذي يصل إلى الحجاب الحاجز.
  • الحمل.
  • تصلب الجلد.
  • السكري.
  • التدخين.
  • جفاف الفم.

مضاعفات التهاب الغدة النكافية

يسبب التهاب الغدة النكافية عدد من المضاعفات الصحية الخطيرة والتي من الممكن أن تسبب أزمة حقيقية لحياة المصاب، ومن الممكن أن يصعب التعامل معها طبياً وتكون المضاعفات كالتالي:

  • فقدان السمع.
  • الإجهاض في حالة حمل المصاب.
  • التهاب الخصيتين.
  • التهاب في البنكرياس ويكون أعراضها ألم في البطن والغثيان.
  • التهاب الدماغ أو مشكلات عصبية.
  • التهاب السحايا.
  • التهاب المبيضتين.

ويجب على الجميع تناول التطعيم، من أجل تجنب الإصابة بالمرض والذي يسبب الكثير من المشاكل، كما يستلزم لعلاج التهاب الغدة النكافية، لجوء المريض إلى تناول مضادات حيوية مكثفة بشكل كبير، من أجل القضاء على الفيروس بالكامل وعدم عودته من الجديد، كما يستلزم أن يهتم المصابة بصحة الفم والأسنان، مع الحرص المستمر على شرب كمية كبيرة من السوائل.

ملوحظة: لابد أن يلجأ المريض إلى علاج صحيح ومكثف من أجل ضمان عدم عودة الفيروس من جديد إلى الغدة النكافية وفي هذه الحالة يتفاقم الأزمة بشكل كبير، حيث إن علاج الإلتهاب سهل وبسيط للغاية ولم يستغرق أي وقت ولكن لابد أن يكون بشكل صحيح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق