عيادة النساء والولادة

هل اضطرابات النوم تزيد من خطر الولادة المبكرة ؟

هل اضطرابات النوم تزيد من خطر الولادة المبكرة اكتشف باحثون  أن النساء اللواتي يتم تشخيصهن باضطرابات النوم أثناء الحمل،

بما في ذلك الأرق وانقطاع التنفس أثناء النوم، يتعرضن لخطر أكبر من الولادة قبل الأوان.

قام المؤلف الرئيسي جينيفر فيلدر، الدكتوراه، وهو زميل ما بعد الدكتوراه في قسم الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو (أوسف)،
بإجراء الدراسة مع كبير المؤلفين أريك براثر، دكتوراه، أستاذ مساعد في الطب النفسي، والزملاء. وقد نشرت نتائجها في مجلة أمراض النساء والتوليد.

أبحاث أوسف هي الأولى من نوعها لاستكشاف آثار الأرق أثناء الحمل. من مجموعة من ما يقرب من 3 ملايين امرأة،

2،265 امرأة تشخيص اضطراب النوم خلال فترة الحمل استوفى معايير إدراج للدراسة.

تمت مقارنة المشاركين المختارين مع الضوابط التي لا يوجد فيها مثل هذا التشخيص من اضطراب النوم،

ولكن مع نفس عوامل الخطر الأمومية للتسليم المبكر، مثل ارتفاع ضغط الدم، والتدخين أثناء الحمل، أو وجود ولادة سابقة للولادة السابقة.
Do sleep disorders increase the risk of premature birth?
ويوضح الدكتور فيلدر، “هذا أعطانا المزيد من الثقة بأن استنتاجنا من الولادة في وقت سابق بين النساء مع النوم المختلف
يعزى حقا إلى اضطراب النوم، وليس إلى الاختلافات الأخرى بين النساء مع وبدون هذه الاضطرابات”.

سمح حجم العينة الكبيرة الدكتور فيلدر، البروفيسور براثر، وفريق للتحقيق في العلاقة بين مختلف اضطرابات النوم

والأنواع الفرعية للولادة قبل الأوان. على سبيل المثال، يمكن للباحثين مقارنة الولادة المبكرة أو المتأخرة في وقت مبكر، أو الولادة المبكرة والعمالة الخدج العفوية.

وتركز الدراسة الجديدة على اضطرابات النوم، مثل توقف التنفس أثناء النوم والأرق، التي قد تسبب اضطرابات كبيرة في النوم،

بدلا من دراسة التغيرات العادية في النوم التي تميل إلى حدوثها أثناء الحمل. يقول المؤلفون إن الانتشار الحقيقي لهذه الاضطرابات لا يزال غير واضح لأن اضطرابات النوم لدى النساء الحوامل “غالبا ما تكون غير مشخصة”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق