عيادة الجلدية

تناول الوجبات الخفيفه في وقت متاخراً من الليل تضر البشرة

البطاطس وجميع التسالي تناولها في منتصف الليل تسبب الشيخوخة

 تناول الوجبات الخفيفه في منتصف الليل تسبب ضرراً على البشرة إذا كان الأمر كذلك، تشير البحوث الجديدة قد ترغب في اتخاذ المزيد

من الرعاية عند الاستحمام الشمسي: تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يمكن أن تجعل بشرتك أكثر عرضة لأضرار الشمس.
وفقا للباحثين، الفئران التي تم تغذية خلال النهار بدلا من الليل – وهو نمط الأكل غير طبيعي للقوارض – شهدت أكبر تلف الجلد نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية (UV)، مقارنة مع الفئران تغذي في الأوقات العادية.
وقال المؤلف المشارك في الدراسة الدكتور جوزيف س. تاكاهاشي، من قسم علم الأعصاب في المركز الطبي الجنوبي الغربي لجامعة تكساس في دالاس، وزملاؤه أن أوقات تناول الطعام غير طبيعية غيرت إيقاع الساعة البيولوجية في جلد الفئران، مما يقلل من النشاط خلال النهار من انزيم حماية الجلد.
وقد نشرت النتائج مؤخرا في تقارير خلية دورية.
سواء من الشمس أو الدباغة سرير الأشعة فوق البنفسجية تلف الحمض النووي في خلايا الجلد، مما يجعل التعرض للأشعة فوق البنفسجية
عامل خطر كبير لحروق الشمس، شيخوخة الجلد، وسرطان الجلد. الأشعة فوق البنفسجية – التي تمثل ما يصل إلى 95 في المئة من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض – اختراق طبقات أعمق من الجلد. وهي السبب الرئيسي في شيخوخة الجلد، كما أنها تلعب دورا في سرطان الجلد.
الأشعة فوق البنفسجية تسبب معظم الأضرار التي لحقت طبقات الجلد الخارجي، وأنها هي السبب الرئيسي لحروق الشمس وسرطان الجلد.
ارتداء ملابس واقية من الشمس واقي من الشمس هما من أفضل الطرق لحماية بشرتنا من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية.
غير أن الدراسة الجديدة التي أجراها الدكتور تاكاهاشي وزملاؤه تشير إلى أن الالتزام بنمط الأكل العادي قد يساعد أيضا.

 

تغير نشاط انزيم الجلد

تناول الوجبات الخفيفه

وجاء الباحثون إلى استنتاجهم من خلال تقييم آثار التعرض أوفب على الجلد من مجموعتين من الفئران.
تم تغذية مجموعة واحدة خلال النهار فقط – وهو وقت غير طبيعي لتناول الطعام للقوارض الليلية – في حين تم تغذية المجموعة الأخرى في الليل فقط، والوقت المعتاد لتناول الطعام للفئران.
ووجد الفريق أن التعرض لأشعة الأشعة فوق البنفسجية خلال النهار تسبب تلف الجلد
أكبر في الفئران التي كانت أنماط الأكل غير طبيعية، مقارنة مع الفئران التي كانت أنماط الأكل العادية.
وكشف مزيد من التحقيق أن أوقات الأكل غير طبيعية تسببت في تغييرات في إيقاع الساعة البيولوجية من جلد القوارض.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق